هل التنبؤ بحركة السوق ممكن؟

من المعتقدات الشائعة أن الأسواق المالية غير قابلة للتنبؤ بتاتاً. إن كان ذلك صحيحاً، كيف يحقق المتداولون المخضرمون النجاح تلو الآخر؟

هل من الممكن تحليل الحزم الكبيرة من البيانات والتنبؤ بدقة بالسوق المالي كما نعرفه اليوم؟ الإجابة هي نعم. لا يمكن إنكار حقيقة أن السوق يمكن أن يكون معقداً جداً واستحالة التنبؤ به بدقة 100%. إلا أن استخدام أحدث النظريات الرياضية (المبنية على نظرية الفوضى الحديثة حول الأنظمة المعقدة) وحزم البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، يجعل alfazen قادرة على تقديم تنبؤات تكون ذات أرجحية ودقة كافية لتنفيذ تداولات ناجحة. 

إن ما نقوم به في الواقع سهلٌ جداً – نحن نحاكي المنظور المطلع على السوق لمحترفي التداول الناجحين.

تنبؤات alfazens الخوارزمية 

إن تنبؤاتنا اليومية مبنية على نماذج رياضية متقدمة تم تطوريها بناءً على نظرية الفوضى الحديثة، ومن خلال معالجة المؤشرات والمعلومات للأنظمة المعقدة بالإضافة إلى توظيف الخبرات البشرية.

وقد تم تصميم الخوارزميات المختلفة المستخدمة بنماذج ذكاء اصطناعي مختلفة ومحركات تعلم آلي يتم تغذيتها بكميات هائلة من البيانات بشكل يومي من أجل توليد نظام ذاتي التعلم. وحالياً، نقوم باستخدام طريقتين مختلفتين للتعلم: الشبكات العصبية للتعلم العميق وبنيات التنبؤات بالإضافة إلى سلسلة

تملك alfazen معدل تنبؤ ناجح يتجاوز 65%

“القدرة على التنبؤ بالسوق بأرجحية أعلى من 50% كافٍ لتحقيق النجاح على المدى الطويل!”

السر الكامن وراء تنبؤاتنا المدهشة

استيعاب البيانات

من أجل خلق تنبؤات عالية الجودة، الخطوة الأولى التي نقوم بها هي جمع المعلومات والبيانات ذات الصلة من مصادر مختلفة على مدى فترة زمنية تمتد خمسة سنوات.

التحليل والتعلم

يتم بعد ذلك تحليل البيانات التي تم جمعها، ويتم في أثناء ذلك تدريب عدد من أنظمة الذكاء الاصطناعي المستخدمة عبر شبكات مختلفة. ويكون الهدف من ذلك هو إيجاد ارتباطات بين الأحداث والمخرجات، والتي تشكل أساس التنبؤات النهائية.

التكهنات والتنبؤات

تقوم الشبكات المدربة بخلق نماذج اختبارية وروابط بين مختلف الأحداث من أجل خلق تنبؤات أكثر (مماثلة لتنبؤات الطقس). لذلك فإن التنبؤات تكون مبنية على كميات كبيرة من البيانات والمئات من طرق التحليل المختلفة ونماذج التداول المبنية على خبرات احترافية متينة.